الموسيقي عند العرب القدامى

اذهب الى الأسفل

الموسيقي عند العرب القدامى

مُساهمة  Writer في 2017-09-15, 10:15

أول أثر للموسيقى العربية يعود للقرن السابع عشر قبل الميلاد، على أحد نقوش بانيبال، حيث يُظهر هذا النقش أن الأسرى العرب لدى الآشوريين كانوا ينشدون إنشاداً جميلاً أثناء أداء أشغالهم، وأن سادتهم كانوا يستزيدون منهم. ليس هذا فحسب، بل واتضدح أن الموسيقى لدى العرب القدماء كانت ترتبط بالطقوس الدينية والشعر والاشتغال بالسحر، وكانت تؤدى بآلات موسيقية عربية الأصل وصل أثرها إلى الحضارات المجاورة، وأهمها سكان بلاد الرافدين والإغريق والعبرانيين،

ونجد كذلك أن أسماء بعض الآلات لدى هذه الشعوب مشتق من أسماء عربية، ومثال على ذلك كلمة (الطبلة)، التي دخلت على العبرية (تيبيلا) ولغة أهل بابل وآشور (تابولا).

الموسيقى العربية في العصر الجاهلي (من القرن الأول حتى القرن السادس الميلادي):لم يكن العصر الجاهلي تام الجهل، بل كان عصراً ذا دور مهم في الحفاظ على التراث العربي القديم، وما سمي "جاهليا" إلا لجهل العرب بتعاليم الإسلام

. وفي حوالي القرن الثاني الميلادي:
كان لا يزال شمال شبه الجزيرة العربية - وبالأخص سوريا والعراق- غارقاً في بحور الثقافة السامية، حتى بدأ العرب الجاهليون يهاجرون من الجنوب إلى الشمال حاملين معهم ما كان لينمي الموسيقى في سوريا والعراق وغرب الجزيرة العربية، حيث برز النشاط الموسيقي في الحجاز ومكة، وكلنا سمعنا عن محافل سوق عكاظ حيث كان الموسيقيون والشعراء يتبارزون، إضافة إلى ما كان يقام من طقوس دينية مصحوبة بالتهليل والغناء من قبل الحجيج في مكة.

إلا أن الموسيقى الدينية لم تكن ذات أهمية لدى العرب كما كانت في الغرب، لأن العرب لم يكونوا جميعاً على دين واحد، ولذلك كانت للموسيقى الدنيوية الأهمية الكبرى.لم يُعرف التلحين عند العرب قبل الإسلام، إذ كانت الموسيقى مجرد ترنيم يؤديه كل مغنٍ حسب ما يملي عليه ذوقه وانفعالاته

. أما بالنسبة للآلات الموسيقية التي كانت متواجدة في العصر الجاهلي، فهي تتوزع ما بين الآلات الإيقاعية (الطبل والدف والصنوج والجلاجل) وآلات النفخ (المزمار بأنواعه). كذلك أخبرنا الفارابي عن وجود آلات وترية في العصر الجاهلي، ويتمثل ذلك في الطنبور والعود والمزهر (عود ذو وجه من الجلد) والموتر والبربط (العود الفارسي).وكانت المزايا التي على المغني أن يمتاز بها، جمال الصوت وذبذبته والشعور الذي يجعل الصوت مستمراً ومتموجاً

. ومن أعلام الموسيقى الجاهليين نذكر عدي بن ربيعة الملقب بالمهلهل، والأعشى الملقب بصناجة العرب لطوفانه في أرجاء الجزيرة العربية مغنياً الأشعار ناقراً بالصنج. كما وكان للمرأة العربية دورٌ في الموسيقى قبل الإسلام، حيث كانت نساء القبائل يغنين ويرقصن ويعزفن على آلاتهن، وكان هناك ما يعرف بطبقة (القيان) اللاتي عشن في بيوت الأثرياء وزعماء القبائل وغنين في الحانات، وكان اقتناء القيان مفخرة عند العرب. ونذكر ممن اشتهر من المغنيات في العصر الجاهلي تعاد وتماد من قينات بني عاد، والخنساء، وأم حاتم الطائي هند بنت عتبة التي كانت تخفف متاعب السفر عن محاربي قبيلتها قريش بغنائها الأغاني الحربية ورثاء القتلى

.

Writer
Admin

المساهمات : 545
تاريخ التسجيل : 03/03/2008

http://contact.hooxs.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى