حلايب و شلاتين

اذهب الى الأسفل

حلايب و شلاتين

مُساهمة  group في 2016-04-12, 15:29

خبراء: اللجوء للتحكيم بشأن "حلايب وشلاتين" سيرد لنا ثلت السودان

الثلاثاء, 12 أبريل 2016 12:29بعد رد مصر لجزيرتى صنافر وتيران للملكة العربية السعودية فى الزيارة التاريخية للملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، عادت مرة أخرى الدعوات والتهديدات السودانية لمصر برغبتهم فى ضم حلايب وشلاتين لإراضيهم حكما وإدارة إما بالتفاوض الودى بين البلدين أو باللجوء للتحكيم الدولى. وردا على هذه التصريحات، أكد الدكتور السيد فليفل عميد معهد الدراسات الأفريقية بجامعة القاهرة السابق، على أن حلايب وشلاتين مصريتان خالصتان تمارس عليهم الحكومة المصرية سيادتها كجزء من أرضها، وأن السودان تولت إدارة هاتان المنطقتان فى عام 1907 عندما كانت الدولة تسمى المصرية السودانية الإنجليزية بأمر من وزير الداخليه حينها على إعتبار إن السودان أقرب لهما من مصر، وان كل ما يقال فى هذا الشان خرافات لا دليل لها فى التاريخ ولا ميثاق ولن يستطيع أحد ان يستولى على أى جزء من مصر. وأوضح فليفل، لـ"بوابة الوفد"، أن الحكومة السودانية تتخذ حلايب وشلاتين "حجه" لتهدئه الأوضاع الداخليه كلما وقعت فى مأزق ولكن الشعب يدرك تماما إنهم تابعين لمصر، وقد طالب أحد روساء حكومة السودان من قبل بـ"حلايب وشلاتين" عقب إنفصال مصر عن السودان ولكن حذره حينها السفير البريطانى قائلا له:" اياك ان تفكر فى هذا الأمر ثانية لإن مصر ستطالب بحقوقها فى اتفاقية لندن 1840 وقتها ستستولى على ثلث أراضى السودان على الأقل". وأشار عميد المعهد، إلى أن حلايب وشلاتين كان الدخول فيهما بإذن مسبق من السودان وكان ذلك بإتفاق بين البلدين وكل ما يدور بهما كانت مصر على دراية به، ولكن عندما أخلت السودان بهذه الإتفاقية وسمحت لشركة تعدين هولندية الدخول والتنقيب دون إذن مصر طردت السودان والشركة وفرضت سيادتها على الأراضى هناك . وأضاف فليفل، أن قضية حلايب وشلاتين تستخدم للايقاع بين شعوب الدولتين  بتوجيه من جماعة الاخوان التى لها علاقة وطيده بالنظام القائم فى السودان، وذلك لتشويه صورة النظام واثبات ضعفه فى الحفاظ على الأرض أمام الشعب، ولن ينجحوا في ذلك لإن العلاقات الثنائيه بين البلدين أزليه وقوية بإرادة الأنظمة التى تدرك تماما قيمة بعضها وتقدرها. ومن جانبه أكد الدكتور أيمن سلامه أستاذ القانون الدولى، على أن  التعديلات الإدارية التي جرت على الحدود المشتركة بين مصر السودان عام 1902 تمت من الناحية الرسمية لأغراض إنسانية وهي التيسير للقبائل التي تعيش على جانبي خط الحدود، وهي لا تزيد عن كونها مجرد قرارات إدارية عادية صدرت استجابة لرغبات المسئولين المحليين في المناطق المتنازع عليها واقتصر أثرها على هذا الدور فقط، وذلك لا يعنى أن السودان لها حق الأرض على الإطلاق. وأشار سلامه، لـ"بوابة الوفد"، إلى أن كل من مصر والسودان رغم كل الخلافات لم يتخذا خطوة واحدة نحو عرض هذه المشكلة علي محكمة العدل الدولية أو أي من محاكم التحكيم الدولية، وذلك حرصا على استمرار العلاقات الأخوية والروابط التاريخية بين الشعبين الجارين وذلك من خلال اللجوء إلى الوسائل السياسية والقنوات الدبلوماسية لحل النزاع، وقد أعلنت السفارة السودانية بالقاهرة في بيان أصدرته بتاريخ 2002 أن الخرطوم لم تجدد مطالبتها لمجلس الأمن ببحث قضية حلايب فكيف تطالب بذلك الآن، وفى حالة اللجوء سيثبت أن حلايب وشلاتين مصريتين. وأشار أستاذ القانون الدولى أن إدعاء السودان بأنها مارست سيادتها الفعلية علي مثلث حلايب وشلاتين وأبو رماد منذ العام 1902 لا يعد سببا كافيا ينهض بذاته لاكتساب السودان السيادة علي الإقليم بحدوده المعنية ولكن ذلك ادعاء مرفوض وزعم مدحوض، والإجراءات التنفيذية التي اتخذتها السودان في عام 1958 لم تقبلها مصر حيث قدمت الخارجية احتجاجا رسميا لحكومة السودان وصدرت العديد من الإعلانات والبيانات عن الحكومة المصرية ترفض مثل هذا الإجراء. بينما أكد السفير أحمد القويسنى، على أن العلاقات المصرية السودانية قائمه على مبدأ الأخوة والمحبة، ولكن الاشكاليات الواقعه بين الطرفين العلاقات المصرية السودانيه هى بسبب النزاع على مديتنى حلايب وشلاتين، وان حدود مصر الجنوبيه تقع عند نقطة 22 عرض وهذا الخط يجعل حلايب وشلاتين داخل الأراضى المصرية بالكامل. وأشار القويسنى،لـ" بوابة الوفد"، إلى أن مسألة اللجوء للتحكيم الدولى التحكيم الدولى قائم على موافقة الطرفان لانهم سيعتهدون أمام المحكمة بالموافقة على الحكم أى كان، ولا اعتقد ان الطرف المصرى سيوافق على اللجوء للتحكيم الدولى على الاطلاق. 

حلايب وشلاتين


group

المساهمات : 381
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حلايب و شلاتين

مُساهمة  group في 2016-04-12, 16:34

عودة الفرسانالرئيسية 

يديعوت: السودان "تستيقظ" وتطالب بحلايب وشلاتين

"سلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الجمعة جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، وتلقى انتقادات كبيرة في بلاده لتنازله عن الأرض. لكن لم ينته هنا صداع السيسي، لأن السودان أيضا "استيقظت" وقررت استغلال التوقيت كي تطلب من #مصر عدة مناطق تتنازع الدولتيان السيادة عليها". بهذه الكلمات استهل "روعي كايس" محرر الشئون الفرسان بصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية تقريرا رصد فيه ما ذكر إنها تصاعد الأصوات في السودان المطالبة بـ"استعادة" مثلث حلايب وشلاتين. وأضاف أن الحديث يدور عن مثلث حلايب الواقع على ساحل البحر الأحمر بالمنطقة الحدودية بين #مصر والسودان. ونقل عن موقع "النيلين الإخباري السوداني قوله "أعادت #مصر جزيرتين محتلتين للسعودية. فهل تعيد مثلث حلب للسودان؟". وقال "كايس" إن موقع صحيفة "سودان تربيان" ناقش من جهته صمت السودان الرسمية بعد تسليم #مصر الجزر للسعودية. وتتبع تاريخ المنطقة المتنازع عليها، مشيرا إلى أن #مصر وبريطانيا وقعتا عام 1899 اتفاقية للحكم الثنائي رسمت الحدود بين #مصر والسودان ودخل مثلث حلايب ضمن الأراضي المصرية. لكن وبعد مرورة عدة سنوات قرر الإنجليز، الذين حكموا المنطقة نقل المثلث للحكم السوداني، كونه أقرب من الخرطوم عن للقاهرة. في عام 1958، بعد عامين من استقلال السودان، قررت الخرطوم اعتماد مثلث حلايب وشلاتين كدائرة انتخابية سودانية، ما دفع الرئيس المصري جمال عبد الناصر لإرسال قوة عسكرية، ليسحبها بعد ذلك وتبقى المنطقة تحت السيادة المشتركة. وبحسب "يديعوت" فإن الهدوء بالمنطقة ظل نسبيا، لكن منذ التسعينيات وقعت الكثير من الاحتكاكات، لاسيما على خلفية وجود مخزون نفطي كبير بالمنطقة، وذهب وثروات طبيعية أخرى. في عام 2000 طرد نظام حسني مبارك القوات السودانية من مثلث حلايب، ونشر قوات مصرية وعزز سيطرته الأمنية على المنطقة. ومنذ ذلك الوقت ظلت مسألة السيادة على المنطقة تخيم على العلاقات بين الدولتين.  كان وزير الخارجية السوداني قد أكد الثلاثاء 12 أبريل في تصريحات صحفية أن " قضية حلايب وشلاتين لم تأخذ مسارا جديدا"، وأضاف " بهذا الشأن أرجح إما التفاوض حولها مباشرة، أو اللجوء للتحكيم الدولى، حتى لا تكون شوكة فى العلاقات المصرية السودانية، لافتا إلى أن كل سودانى يؤكد أن حلايب سودانية بينما كل مصرى يؤكد بأنها مصرية، لكن ما بيننا هو التاريخ والحدود الجغرافية، لذلك أرجح بأن الحل الأمثل هو التفاوض فيها أو اللجوء للتحكيم الدولى”. من جانبه أكد المستشار أحمد أبو زيد المتحدث بإسم وزارة الخارجية المصرية أن وضع منطقة حلايب وشلاتين كان مثل وضع جزر تيران وصنافير حيث طلبت #مصر من السودان إدارة تلك المنطقة واستردتها من السودان بتلك الفترة وفرضت سيادتها عليها. وأضاف أبو زيد في اتصال هاتفي على قناة أون تي في ببرنامج صباح أون اليوم:"هناك نقطة البعض لا يتحدث معها كثيرا فأنا أطلب أيضاً مراجعة الوضع فيما يتعلق بحلايب وشلاتين ونشوف كيف تم التعاملمعها لأنه كان نفس الوضع الي أمامنا، ووزير الداخلية المصري في فترة سابقة هو الذي طلب إدارة حلايب وشلاتين من السودان ثم أستردينا هذه الأرض التي لدينا سيادة كاملة عليها فيجب ان نراجع موقفنا جيدا".  

group

المساهمات : 381
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: حلايب و شلاتين

مُساهمة  group في 2016-04-20, 16:04

الرئيسيةالأخبارالأخبارعربيدوليتقارير وحواراتحقوق وحرياتجولة الصحافةعلوم وتكنولوجياثقافة وفنمنوعاترياضةالاقتصادطب وصحةاستطلاع رأياللجوء إلى الشمال#اتجاهاتالقدسالمعرفةالمعرفةمقالات رأيكتبتغطيات إخباريةالمجلةالبرامجالبرامجبرامج حواريةمجلة تلفزيونيةبرامج وثائقيةبرامج متوقفةالبث الحيالوسائطالوسائطألبوم الصورالنشرات الإخباريةمكتبة التقاريرالكاريكاتيربالهجريإنفوغرافالموسوعةالموسوعةشخصياتوثائق وأحداثحركات وأحزابدولمدن ومناطقجيوش و حروبمنظمات و هياكلطب و صحةاقتصادتعلم العربيةمهرجان الجزيرةمهرجان الجزيرةالمهرجانالمهرجانمدير المهرجانعن المهرجانالمسابقاتالمسابقاتشروط المشاركةمسابقة دقائق للافلامالفئاتالجوائزالأفلام المشاركةإتصل بناالمزيدالمزيدالطقس البث الحي 

الدوحة - قطر

°33 °23

  العضوية الاثنين 11/7/1437 هـ - الموافق 18/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 9:05 (مكة المكرمة)، 6:05 (غرينتش) 

داريا المحاصرة

قبل 7 ساعات 

هل يستثمر الأكراد في مآسي العرب؟

قبل 15 ساعة 

حكومة السراج وحقل ألغام ليبيا

18/4/2016 م. الساعة 11:34123الأخبار عربي

الخارجية المصرية: حلايب وشلاتين أراض مصريةWhatsApp

السودان يطالب مصر بالتفاوض حول منطقة مثلث حلايب وشلاتين (الجزيرة)استمععقب مسؤول مصري أمس على بيان للخرطوم طالب القاهرة بالتفاوض حول منطقة مثلث حلايبوشلاتين، وأكد أن المنطقة مصرية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية على صفحة الوزارة بموقع فيسبوك "حلايب وشلاتين أراض مصرية وتخضع للسيادة المصرية، وليس لدى مصر تعليق إضافي على بيان الخارجية السودانية".وكان السودان قد دعا مصر أمس للجلوس للتفاوض المباشر لحل قضية حلايب وشلاتين "أسوة بما تم مع المملكة العربية السعودية حول جزيرتي تيران وصنافير، أو اللجوء الي التحكيم الدولي امتثالا للقوانين والمواثيق الدولية باعتباره الفيصل لمثل هذه الحالات كما حدث في إعادة طابا للسيادة المصرية".وأكدت الخارجية السودانية، في بيان صادر عنها، حول اتفاق عودة جزيرتي تيران وصنافير بين الرياض والقاهرة، أنها ستواصل متابعتها لهذا الاتفاق والاتفاقيات الأخرى الملحقة به مع الجهات المعنية، واتخاذ ما يلزم من إجراءات وترتيبات تصون الحقوق السودانية السيادية الراسخة في حلايب وشلاتين، وفق وكالة الأنباء السودانية.واعتبر البيان نفسه أن الاتفاق المبرم بين القاهرة والرياض يمس السودان لصلته بحلايب وشلاتين السودانيتين وما يجاورهما من شواطئ، مشيرا إلى أن السودان ومنذ عام 1958 أودع لدى مجلس الأمن الدولي مذكرة شكوى يؤكد فيها حقوقه السيادية على منطقتي حلايب وشلاتين و "ظل يجددها مؤكدا فيها حقه السيادي".ويعتبر بيان الخارجية السودانية أول تعليق رسمي سوداني على الاتفاق المصري السعودي الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي، والذي بموجبه استردت السعودية جزيرتي تيران وصنافير.وفي سياق متصل، كان وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور أكد أن منطقة مثلث حلايب الحدودية المتنازع عليها بين السودان ومصر سودانية، وقال في برنامج "لقاء اليوم" بقناة الجزيرة بتاريخ 15 يناير/كانون الثاني 2016 "سنظل نطالب بحلايب بوصفها سودانية، وسنظل نطالب كذلك بحقوق مصر التاريخية في قضية المياه أو غيرها، وكذلك نفعل مع الأشقاء في إثيوبيا".يُذكر أن حملة صحفية انطلقت في الخرطوماستهدفت ما سمته صمت الحكومة إزاء ما جاء على لسان السفير السعودي بالقاهرة الذي ذكر في تصريحات صحفية الأسبوع الماضي أن "حلايب وشلاتين مصريتان تحت الإدارة السودانية".المصدر : وكالات,الجزيرةكلمات مفتاحية: مصر حلايب شلاتينالتفاوض السيادة الاتفاقيات

متعلقات

السودان يدعو مصر للتفاوض بشأن حلايب وشلاتينرفض سوداني لتصعيد مصر قضية حلايبالبشير بالقاهرة وسط تأجج أزمتي حلايب والسدمصر والسودان يرفعان مستوى لجنتهما المشتركة لرئاسيةالتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الجزيرة وإنما تعبر عن رأي أصحابهاالتعليق الأحدثإظهار 28/10 تعليقاتمصري مغترببالأمس222و من قسم وادي النيل لدولتين لهما نفس اللغة و الدين و الجغرافيا؟ دعوها فإنها منتنة. نحن قوم أذلة أعزنا الله بالإسلام، و إن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله.ردا على التعليق(0)عثمانبالأمس916سكت السودانيون عن ثلث السودان واصبحت دولة مستقلة والان يبحثون عن الفتنة المطلوب استفتاء شعبي مثل الجنوب ولا خايفين من اية يا زولردا على التعليق(1)طارقبالأمس126حلايب وشلاتين سودانيتان ...والا التحكيم..مصر اخت بلادي..،المؤسف من يعلو صوته في مصر..عربي النشاة وليس عروبيا حتما ..غربي الهوى حتى النخاع...المصريون.. شعب متحضر وجميل اختلافي مع مصر اليوم...وليس مصر بلد الحضارة والتاريخ ..هؤلاء الذين يتحدثون ويتشدقون كل صباح مساء،.،يؤسفني كثيرا..ان ارى مصر بهذه الغتامة ...كونوا اخوانا للجميع لانهم يحبووتكم لما تستحقونه عبر مكتسبات التاريخ...لا تضيعوا تاريخكم بايديكم لا تتكبروا نحن نعرف قدركم واهميتكم كونوا مثال للذين صنعوا مجد وتاريخ مصر..محبكم من السودانردا على التعليق(0)مصري في البوسنةبالأمس1212إن "أول مرة ذكر فيها اسم السودان كان من خلال اتفاقية الحكم الثنائي بين مصر وبريطانيا عام 1899، والتي حدد فيها موقع السودان بجنوب خط عرض 22 شمالا، ومنطقة حلايب بأكملها تقع شمال هذا الخط ". "اتفاقية الجلاء التي وقعت بين مصر وبريطانيا عام 1953 نصت على احترام سلطة السودان المقبل لما سبق الاتفاق عليه في اتفاق الحكم الثنائي". "حكومة الخرطوم تعمد إلى إثارة مثل تلك الدعوات كمحاولة للهروب للأمام كلما واجهت مشاكل داخلية وضغوط من المعارضة".ردا على التعليق(3)محمد مجذوبمنذ يومين132الفتنة نائمة ؟!ردا على التعليق(0)أبن حلايبمنذ يومين2152نحن سكان حلايب لا نعرف مصر الا جارة وحلايب سودانية سكتت عنها حكومة البشير منذ احتلالها على يد مبارك وسنحيلها سيناء اخرى والايام بينناردا على التعليق(2)أسوة بتيران وصنافير.!منذ يومين1218المطلوب رُزّ ا مش فولا سودانيا..؟ لماذا إذن أعادتها بريطانيا عام1902 للسودان لقرب مثلث حلايب من الخرطوم عنه من ألقاهره.؟ بعد أن ضمت بريطانيا مناطق عرض 22 شمالا ليشمل مثلث حلايب وابورماد وشلاتين"تحت الاداره السياسية ألمصريه عام1899..؟ منبت المشكلة عندما منعت مصر عام1992 الشركة الكندية للتنقيب عن البترول من ممارسة عملها مقابل مثلث حلايب لصالح السودان.!! لتتفجر المشكلة بين البلدين وتصبح نذير شؤم بينهما وتوتر.؟ العالم العربي بالأصل خمس مناطق الجزيرة العربية العراق الشام مصر والسودان والمغرب العربي.!ردا على التعليق(0)ضابط جيش سودانيبالأمس1134حلايب وشلاتين وابو رماد سودانية ..ردا على التعليق(0)جبربالأمس1423يجب على السودان تقوية علاقته الاستراتيجية باثيوبيا التى تنمو بسرعة كبيرة. اثيوبيا لديها مياه ضخمة فى سد النهضة وسدود اخرى قادمة, لكن ليس لديها اراضى زراعية ضخمة مثل التى يملكها السودان فى شرقه, والتى تحتاج الى مياه رى منتظم وليس مياه الامطار. اذن اذا تكامل البلدين سيصبحوا قوة زراعية ضخمة, وحينها ستدفع مصر ثمن حلايب مئات الاضعاف جبراردا على التعليق(0)محمد جزربالأمس07شكرا جدا على خدمة تحويل النص لكلام منطوق ولكني مت ضحكا عندما سمعت قراءته لموقع "فيسبوك" وقرأها بما معنى "يشتموك"، هههههردا على التعليق(0)أظهر تعليقات أكثر

اقرأ أيضاً

غندور: حلايب سودانية ولا ننحاز لإثيوبيا بسد النهضةالانتخابات السودانية تعيد أزمة حلايب للأضواءحلايب.. سودانية أم مصرية؟

أهم الأخبار

غضب بألمانيا لإشادة نائب ميركل بالسيسي

قبل ساعة أبدى عدد من السياسيين والنشطاء الألمان غضبهم من إشادة زيغمار غابريل نائب المستشارة أنجيلا ميركل، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

احتجاجات رافضة لقانون الضمان الاجتماعي بفلسطين

قبل 3 ساعات تظاهر آلاف من الفلسطينيين العاملين في القطاع الخاص برام الله، احتجاجا على قانون الضمان الاجتماعي الذي صدر بموجب مرسوم رئاسي أواخر الشهر الماضي.

عراقيون لجؤوا إلى التشيك يطالبون بإعادتهم

قبل 5 ساعات اختار عراقيون مسيحيون قبلوا كلاجئين في التشيك العودة إلى بلادهم مجددا بعد إخفاقهم في مغادرتها إلى ألمانيا، وتعقيبا على ذلك رفض وزير الداخلية التشيكي ميلان كوفاتش اعتبار بلاده "وكالة سفريات".مواضيع وقضايا: اللجوء إلى أوروبا

الضابطة الجمركية الفلسطينية ومفاتيح الأمن الاقتصادي

قبل 9 ساعات الضابطة الجمركية الفلسطينية جهاز أمن ينفذ مهام أمنية من نوع مختلف، فمن رقابة الموارد المالية الضريبية والجمركية، مرورا بتنفيذ قرارات مقاطعة منتجات المستوطنات الإسرائيلية، إلى ضمان جودة السلع المتداولة محليا.

كيري: إيران استعادت ثلاثة مليارات دولار فقط

قبل 18 ساعة قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن إيران استعادت نحو ثلاثة مليارات دولار فقط من أصولها المجمدة منذ توقيعها الاتفاق النووي مع القوى الكبرى في يوليو/تموز الماضي.

عن الجزيرة

من نحنتواصل معنا (مركز المساعدة)ميثاق الشرف المهنيدليل السلوك المهنيبيانات صحفيةوظائف شاغرة 

تابعنا

التوليف وترددات البثجدول البثشاهدنا في الفنادق

تطبيقات

جوال آي فونجوال أندرويدجوال ويندوزأجهزة لوحية آي فونأجهزة لوحية أندرويدأجهزة لوحية ويندوزمجلة الجزيرة آي فونمجلة الجزيرة أندرويد 

من برامجنا

شاهد على العصرفي العمقالاتجاه المعاكسبلا حدودحديث الثورةما وراء الخبرالواقع العربي

العضوية

التسجيلاستطلاعاتالنشرة اليومية 

مواقع الشبكة

الانجليزيةالوثائقيةالبلقانالجزيرة مباشرالتركيةأميركاالدراساتالتدريبحقوق الإنساناتفاقية استخدام الموقع خريطة الموقع أعلن معناجميع الحقوق محفوظة © 2016 الجزيرة      |          :    Powered by

group

المساهمات : 381
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى