بدو الشاسو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بدو الشاسو

مُساهمة  group في الخميس أبريل 14, 2016 2:41 pm

. (فبراير 2016)

الشاسو هم بدو كانوا سيكنون جنوب فلسطينفي النقب. ولم يستطع المؤرخون ان يتاكدو من اين كانت نشات قبائل الشاسو إلا أنه جاء ذكرهم في تاريخ مصر القديم بانهم قبائل بدوية عمورية كنعانية سكنوا الصحراء في جنوب فلسطين منذ الازل, بالتحديد في بئر السبع وقضائها و قطاع غزة ويعود نسلهم إلى العمالقة, وجدهم عمليق بن لاود بن سام بن نوح (عليه السلام) وهم من العرب العاربة,أطلق عليهم مؤرخو اليونان اسم ( الهيكسوس)، (هيك) بمعنى (الملك) و (سوس) بمعنى ( الراعي )، أي بمعنى ملوك الرعاة.يذكر في التاريخ ان بدو الشاسو اشتهرو بشراستهم وقوتهم. ان بدو الشاسو يختلفون اختلاف تاما عن باقي فئات البدو في منطقة الجزيرة العربية فان الشاسو طورو نمط حياتهم حيث بدئو بتشييد الحصون وتطوير العتاد الحربي مثل سلاح المنجنيق (سلاح يوضع بداخله صخره كبيرة وتقذف داخل حصون العدو) والمدعات (مدرعة مصنوعة من الحديد والخشب تجرها الخيول) وطورو (الخوذه الحديدية) و (السيفالحديدي المنحني) و (القوس المركب) وكان تفوق الشاسو في السلاح يتركز فوق ذلك على إستعمالهم البرونز.اكد المؤرخون العرب ان بدو الشاسو هم من قوم (العماليق) القدماء والذين اشتهرو بطول وضخامة وقوة اجسامهم قد وصف طول أحد ملوكهم ويدعى (جليات) أو (جالوت) ان طوله كان 11 قدما (3 امتار ونصف المتر).خاضت قبائل الشاسو عدة حروب ومعارك ضد الفراعنة (ملوك مصر) حيث أن بدو الشاسو سيطرو على مصر وعلى جميع أجزاء جنوب الشامبما في ذلك القسم الجنوبي من سوريا والقسم الجنوبي من لبنان والساحل المصري الشمالي (صحراء سيناء المصرية) ومنطقة وادي النيل واخضعوها لحكمهم لسنين طويلة إلى أن تزعزعت صفوفهم من الجهة المصرية وتراجعو الي خطوطهم الاولى في جنوب فلسطين, كذلك خاضو عدة حروب ضد بني إسرائيل (اليهود) واشهر هذه الحروب حرب (جالوت وطالوت) والتي انتصر بها بني إسرائيل على الشاسو, و حرب (سيتى الأول) عندما اجتاحت الجيوش المصرية جنوب فلسطين أو (صحراء فلسطين) بقيادة الملك المصري (من ماعت رع ) وكان هدف هذه الحرب السيطرة على النقب جنوب فلسطين من قبائل الشاسو. 

ويكببيدبا

group

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدو الشاسو

مُساهمة  group في الخميس أبريل 14, 2016 2:42 pm

دخل تحتمس الثاني في حرب معهم

group

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: بدو الشاسو

مُساهمة  group في الخميس أبريل 14, 2016 6:35 pm

  

العمالقةSadبدو الشاسو) في فلسطين

الموضوع: العمالقةSadبدو الشاسو) في فلسطيناذا كانت هذه الزيارة الاولى تفضل بقراءةالتعليمات اما اذا كنت تريد التسجيل فتفضل بالضغط على التسجيل التسجيل

الكلمات الدلالية (Tags): الشاسو), العمالقةSadبدو, فلسطينعمر مكحل تقول:26/12/2008 07:40 PM

 العمالقةSadبدو الشاسو) في فلسطين

العمالقة: (بدو الشاسو) الذين أثاروا حقد المؤرخين اليهودالعمالقة جدهم عمليق بن لاود بن سام بن نوح(1) عليه السلام وهم من العرب العاربة.وجاء: ((العرب العاربة هم العرب الخُلص، قال في العبر: وهم العرب الأول الذين فهمهم الله اللغة العربية ابتداء فتكلموا بها فقيل لهم: عاربة: أما بمعنى (أي بمعنى) الراسخة في العروبية. قال الجوهري: وقد يقال فيها: العرب العرباء. عدهم ابن جرير الطبري عشرة أحياء: وهم عاد وثمود والعماليق وطسم وجد يس وأيم والمود وجرهم ويقطن والسلف))(2).والعمالقة أصحاب هذه الديار أطلق عليهم مؤرخو اليونان أسم ( الهيكسوس)، (هيك) بمعنى (الملك) و (سوس) بمعنى ( الراعي )، أي بمعنى ملوك الرعاة. أما بروكش(3) فيقول انها مؤلفة من (هيك) ومعناه ( الملك) و (شاسو) ومعناها البادية أو البدو. ولو جمعنا الكلمتين فإن المعنى المقبول هو ملك البدو أو ملك البادية.( المؤرخ المصري Manetho هو من أستعمل هذا الاسم أعتبر ان معناه الملوك الرعاة. ويمكن الاستدلال على أن العنصر الرئيسي كان كنعانياً أو أمورياً من أسماء حكامهم الأولين كما تظهر في الأبنية أو تماثيل العجلان)(4).] (( أطلق المصريون على الهيكسوس أسماء مختلفة يشير بعضها إلى موطنهم، ومن هذه التسميات منتيو رست = البدو الأسيويون أو شاسو = الرعاة، وقيل أطلقوا هذه الأسماء على البدو المتاخمين لحدود مصر الشمالية الشرقية)).(( الهيكسوس، قوم ساميون قدموا على مصر من أسيا، ودخلوها من مدخلها الشمالي الشرقي، فهذا مسلم به، وتؤيده كل اثارهم واثار الفراعنة من بعدهم وأقوال المؤرخين بعد ذلك: موطنهم الأصلي فلسطين))[(5).وملوك الرعاة أسم كان يطلق على الملوك فقط ثم أنتقل فيما بعد إلى الشعب بأكمله. وأتفق المؤرخون على أن العمالقة عرب وأنهم الشاسو( بدو الشاسو) والشاسو معناها البادية ، وهم الذين جاء ذكرهم في تاريخ مصر القديم.وهم أول من أستخدم الخيل في تنقلاتهم والمركبة التي تجرها الخيول وسموا بأصحاب العربات الحديدية. وهناك بقايا أثار تدل على حبهم وتعلقهم الشديد بالحصان حيث وجد في المدافن بقايا حصان مدفون مع صاحبه، وهذه الأثار في تل العجول أو ( غزة القديمة).كذلك أستعملوا السيف المنحني وهم من لبس الدروع الحديدية التي تلبس فوق الجسم اثناء القتال، وأستعملوا القوس المركب المصنوع من طبقات من الخشب وأوتار العضلات والقرون التي كانوا يغرونها ( بالغراء) معاً لترمي مسافة أبعد من رمي مسافة القوس العادي بل ان الضربة أشد وأقوى من ضربات الأقواس الأخرى. وبخلاف ما كتبه بعض المؤرخين أن الهيكسوس كانوا همجيين ومتوحشين إلا إن واقعهم غير ذلك حيث كانوا على درجة عالية من الرقي و المدنية والصناعة في ذلك الزمان وهذا ما دلت عليه أثارهم.] ((كتب المرحوم الدكتور سليم حسن مؤلف مصر القديمة: (( وكان الهكسوس مثقفين ذو حضارة وعرفان، فنهلت مصر من موردهم، واستنارت بمدنيتهم التي أنتظمت فنون الحرب، ونواحي الصناعة، وأخذت عنهم كثيراً من المخترعات التي لم تعرف قبل في وادي النيل)). وكتب (( ويتضح من الاثار التي عثروا عليها أن الهكسوس كانوا على جانب عظيم من المدنية، بل كانوا أكثر تقدماً في بعض النواحي من جيرانهم في وادي النيل، الذين كانوا يعتبرون أقدم منهم)).(( وقد استمرت ثقافة الهكسوس تطبع الحياة المصرية بطابعها الخاص إلى مدة لا يستهان بها في عهد الأسرة الثامنة عشرة التي طردتهم من البلاد)).وجاء أيضاً (( كان الهكسوس يعيشون عيشة منتظمة بالمعنى الاجتماعي الصحيح، فقد خططوا البلدان المنظمة التي راجت فيها التجارة، فكان الساحل الشامي يزخر بالموانئ الصالحة للتجارة. وقد كان صانع الفخار عضواً هاماً في الجماعة، فقد كانت أوانيه الجميلة الصنع توضع فيها محاصيل الحقول الخصبة، وكان الحداد وصائغ المجوهرات كل ينتج صناعته بمهارة فائقة، ولم تشهد من قبل السواحل الجنوبية الشرقية للبحر الأبيض المتوسط إتقاناً في ميدان صناعة المعادن، والواقع ان هذا الإتقان لم يكن ميسوراً قبل تقدم عمل السبائك والتفنن فيها، وهو ما ظهر على يد الهكسوس في صناعتها))[(6).إن هذا الشعب كان على درجة عالية من التمدن وكانوا أصحاب قوة حربية شهد لهم التاريخ بذلك، وشيدوا المدن المحصنة والحصون الخاصة بهم، وكان لهم فضل كبير على مصر حينما أخضعوها لحكمهم.](( إلى جانب الحصان الذي أدخلوه إلى سورية ومنها إلى مصر فقد أتى الهكسوس بالمركبة إلى كلا البلدين، وكانت المركبة التي تجرها الخيل من أدوات الحرب، ولابد أن ظهورها ترك نفس التاثير الذي تركته الدبابة أو الغازات السامة أو أي (( سلاح سري))آخر في الحرب العالمية الأولى. والحصان نفسه ألقى الرعب في قلوب السكان لأنهم لم يشاهدوه من قبل، فلا عجب إذا أهتم الهكسوس بدفنه في قبر خاص أو مع صاحبه كما تدل البقايا في تل العجول أو غزة القديمة. وفي بعض الحالات كان يقدم الحصان كذبيحة ويؤكل لحمه)). (( وبين الأسلحة الجديدة الأخرى التي أتى بها الهكسوس السيف الحديدي المنحني والقوس المركب، وكان تفوق الهكسوس في السلاح يتركز فوق ذلك على إستعمالهم البرونز. وتظهر افكار جديدة في صنع الخزف في عهد الهكسوس. وبلغت صناعة الخزف وهي أكثر الصناعات نجاحاً في فلسطين ذروتها قبل نهاية هذه الفترة)).(( وأنشأ الهكسوس نموذجاً خاصاً من المدنية المحصنة لأجل إيجاد تسهيلات لحماية مركباتهم وايوائها لأن الحصن الكنعاني الاعتيادي لم يكن بإمكانه تأمين ذلك. وكان هذا النموذج الجديد عبارة عن سياج مستطيل طوله نحو نصف ميل تحيط به أسوار مرتفعة وكثيفة ومنحدرة من الطين المرصوص القاسي. ولزيادة الحرص كانوا كثيراً ما يحفرون خندقاً حوله)). (( وفي فلسطين تظهر مواقع هازور ( ومعناها جدار أو سياج وهي اليوم تل القدح شمالي بحيرة طبريا)، وحصن شكيم ( وهي اليوم بلاطة خارج نابلس الحديثة)، مخطط الهكسوس المستطيل. وكانت لا كيش ( لا خيش المعروفة حالياً بتل الحسي من أراضي قبيلة الجبارات من أملاك الشيخ على المكحل، تقع شمال مدينة بئر السبع وهو التل الذي عثر فيه سنة 1891 على كتابات قديمة تؤيد ذلك)، وشاروحين ( تل الفارعة شمال غرب مدينة بئر السبع) من مدن الهكسوس وأريحا كانت من حصون الهكسوس حوالي 1750 حتى 1600قبل الميلاد. وكانت بيت شمش( وهي قرية وخربة عين شمس غرب القدس على بعد عشرين ميلاً منها على طريق يافا ـ الخليل) كانت تحت إدارة الهكسوس في هذه الفترة))[(7).وبدو العراق وبدو الشاسو في فلسطين من أصل واحد( جدهم عمليق، ويقال عملاق ومن ولده قبيلة العرب العاربة وهم أمة عظيمة يضرب بهم المثل في الطول والجثمان تفرقت في البلاد فكان منهم أهل المشرق وأهل عمان والبحرين والحجاز. وكان منهم ملوك العراق والجزيرة وجبابرة الشام وفراعنة مصر)(Cool. وهم من أخضع مصر لنفوذهم وبنو عاصمة لهم في شرق الدلتا مدنية أواريس ( أفاريس) وحكموا شمال مصر وأواسطها، وكان أمراء جنوب مصر يدفعون الجزية لهم.)]( وتسلل الهكسوس بصورة تدريجية إلى مصر حيث ظهر أثرهم منذ 1900 قبل الميلاد في أواسط السلالة الثانية عشرة ولكنهم لم يستولوا على السلطة إلا في 1730 قبل الميلاد. وكتب المؤرخ مانيتو في روايته لهذا الحدث، لقد نزلت علينا لفحة من غضب الله)). ( مانيتو: كاهن مصري من سمنوه عاش أيام بطليموس الأول الذي حكم مصر من عام 305ـ 285 قبل الميلاد صنف تاريخياً عن وطنه مصرباللغة اليونانية ولم ينصف العمالقة والعرب القدماء في كتاباته).(( ويتضح ان دخول الهكسوس الى مصر لم يكن شراً مطلقاً فقد أدخلوا الحصان وأشياء أخرى تظهر لأول مرة على الاثار المصرية. وأقدم مؤلف علمي وصلنا يرجع إلى عهد الهكسوس في مصر في القرن السابع عشر قبل الميلاد. وأعظم مساهمة في معرفتنا عن الرياضيات المصرية وضعت في 1580 تحت حكم الهكسوس. وجعل الهكسوس الههم بعل( اله عبده الكنعانيون قبل الهكسوس) معادلاً للأله المصري سيت ونقلوا عبادته إلى فراعنة السلالات التالية وخاصة الرعامسة الذين قد يرجع أصلهم الى الهكسوس)).(( كانت عاصمة الهكسوس في مصر مدينة أفاريس في الدلتا ومنها بسطوا حكمهم في مصر الوسطى. وقد حكمت أول سلسة من الملوك هناك قبل السلالة الخامسة عشرة وكانت أسمائهم كنعانية أو أمورية واضحة. وكان ملوك السلالة الخامسة عشرة والسادسة عشرة من الهكسوس وأعظمهم سلطة في السلالة الخامسة عشرة هو خيان الذي نجح كما يبدو في توحيد سورية ومصر في إمبراطورية واسعة)).(( وبعد قرن ونصف من حكم الهكسوس ( حوالي 1730ـ1580) بدأت حرب التحرير بصورة جدية عن يد أمير طيبة أسمه أحموس الأول مؤسس السلالة الثامنة عشر))[(9).](( الشاسو: أنهم ملكوا مصر من أوائل القرن الثالث والعشرين حتى أوائل القرن الثامن عشر قبل الميلاد( 2214ـ 1703). مع أن السير فلندرس بتري يستنتج من الاثار التي عثر عليها لأنهم حكموا مصر من(2098ـ 1587) قبل الميلاد )).(( في الوقت نفسه مشهورين بالشدة والشجاعة شأن سكان البادية كان الفراعنة يستعينون بهم في حروبهم بعض على بعض))[(10).] هيكسوس أسم زعماء شعب محارب أحتل بجيوشه نصف منطقة الدلتا وأصبح زعمائه ملوكاً لمصر وألفوا السلالتين الخامسة عشرة والسادسة عشرة في القرنيين السابع عشر والسادس عشر قبل الميلاد، وأمتدت سلطتهم إلى مصر العليا حيث كان عدد من الحكام المحليين يتخذون لأنفسهم اللقب الملكي. وكان نظام الحكم عسكرياً بحتاً.[(11).](( عصر الانتقال الثاني من 1785 إلى 1850 قبل الميلاد هو عصر احتلال الهكسوس لمصر يتميز هذا العصر بتطور التكتيك الحربي وظهور العجلات الحربية مما أدى إلى نصر حاسم)).(( بدأ دخول الهكسوس لمصر في نهاية حكم ملوك الأسرة الرابعة عشرة والهكسوس قوم أتو من الشرق وشيدوا عاصمتهم في شرق الدلتا في أواريس ولم يكن جنوب البلاد تحت سيطرتهم. وكان أمراء الجنوب يرسلون لهم الجزية)).(( أسماء ملوكهم لا يمكن ترتيبها تاريخياً متيقناً فنذكر فيما يلي أسماء ثلاثة وعشرون ملكاً: عا أوسر رع، نب خبش رع، عا قنن رع، سمكن، عانت هر، خيان( اعظمهم سلطة ونجح في توحيد سورية ومصر في إمبراطورية واسعة كما مر معنا سابقاً)، ثمانية ملوك لقبوا أنفسهم بلقب الإله الطيب، ستة ملوك لقبوا أنفسهم بلقب أبن الشمس، عاقن، شارك، أبيبي)).(( وقد ساعد وجود الهكسوس على أن يجعل الشعب المصري للمرة الأولى في تاريخه شعباً محارباً ومنتصراً في سبيل الحرية)).(( وقد بدأ الكفاح ضد الهكسوس من الملك سقنن رع ( من ملوك الأسرة السابعة عشرة) الذي من المرجح أنه قتل في ساحة القتال وتبعه أبنه كامس في معاركه ضد الهكسوس ولعله قتل الآخر في المعركة ولكنه ترك أخاً أتم الرسالة على أكمل وجه وهو أحمس أول ملوك الأسرة الثامنة عشرة( أحمس حكم 1590ـ 1545 قبل الميلاد البطل الثالث في معركة التحرير من حكم الهكسوس والذي حرر البلاد منهم بعد أن هاجم عاصمتهم أورايس وحاصر آخر معاقلهم شاروحين قرب العريش ( تل الفارعة شمال غرب مدينة بئر السبع) لمدة ثلاثة سنوات ثم طاردهم إلى موطنهم الأصلي في فلسطين))[(12).(( اما الشاسو هم البدو وأن هؤلاء هم الملوك الرعاة( الهكسوس) الذين دخوا مصر وكونوا فيها ملكاً عربياً مدة خمسة قرون(2098ـ 1587) قبل الميلاد))(13).](( يتفق الأخباريون على أن العماليق عرب صرحاء، ومن أقدم العرب زماناً ولسانهم هو اللسان المضري التي نطقت به كل العرب البائدة، بل ويذهب الطبري إلى أن عمليقاً هو أبو العمالقة كان أول من تكلم العربية)).(( العماليق في نظر التوراة من أقدم الشعوب التي سكنت فلسطين وقد عدهم ( بلعام) أول الشعوب، ربما لأنهم كانوا أول من أصطدم بالإسرائيليين أثناء التيه في صحروات سيناء وليس هناك من شك أن الصدام الحقيقي بين اليهود والعماليق إنما بدأ في المرحلة الأولى من التيه، ونقرأ في التوراة أن العمالقة قد هاجموا بني إسرائيل المنهكين عند خروجهم من مصر وأسروا جميع مقاتليهم))[(14).ولعل هذا السبب كان حقد المؤرخين اليهود والمستشرقين مزوري التاريخ الذين كتبوا عن العمالقة وسموهم ملوك الرعاة أو الهكسوس ونعتوهم بالهمجية وغيرها وذلك لحقدهم وحقد أبناء جلدتهم من اليهود(( لأنالعمالقة من أقدم الشعوب التي أصطدم بها بنو إسرائيل ومن ثم حملوا لهم حقداً دفيناً وقد تأثروا بعواطفهمنحو الشعوب التي يكتبون عنها))(15). كما هاجموا العموريين والكنعانيين من قبلهم.](( إسماعيل عليه السلام بكر سيدنا إبراهيم عليه السلام، أول من تكلم العربية الفصيحة البليغة، قد تعلمها من العرب العاربة الذين نزلوا عندهم بمكة من جرهم والعماليق وأهل اليمن، من الأمم المتقدمين عن العرب قبل الخليل)).(( وقد تزوج امرأة من العماليق. قال الأموي:هي عمارة بنت سعد بن أسامه بن أكليل العماليقي))[(16).](( إن أول كيان قومي لبى إسرائيل اسسه موسى( عليه السلام) يوم جمع شملهم، وأنقذهم من غربتهم في مصر، وأتى بهم إلى أرض كنعان. أن عصيان قومه وامتناعهم عن الحرب ثم تيههم وما إلى ذلك من الحوادث ذكرت في أكثر كتب التاريخ. وهنا نكتفي بالقول ان موسى ( عليه السلام) حاول بادئ الأمر دخول الأرض المقدسة من ناحية بئر السبع، ولكنه فشل وأيقن إنه لا يستطيع التغلب على من كان فيها من العمالقة، فدخلها من ناحية أريحا بعد أن تغلب على الكنعانيين، ويعلل هانتنغون فشلهم هذا بإن العمالقة كانوا متحصنيين في النقاب( هي مسالك وعرية تخترق الجبال التي تفصل سهل السبع عن وادي عربة)، وليس من السهل على أي جيش في العالم أن يجتاز هذه النقاب من غير أن يتكبد خسائر فادحة)).(( كاد بنو إسرائيل يشرفون على الهلاك في المرة الأولى لولا أنهم أرتدوا على أعقابهم، ثم حاولوا مرة ثانية أجتياز منطقة النقب( بلاد بئر السبع)، وأخضاع العمالقة يوم أرسل يوشع بن أنون الجواسيس ليرتادوا هذه البلاد. فجاء الجواسيس ورجعوا حاملين النبأ الهائل: ( ان فيها قوماً جبارين). عندئذ عدل بنو إسرائيل عن اجتياز بلاد النقب ( بئر السبع)، وحادوا عنها، فساروا إلى بلاد أدوم، ومن هناك أتجهوا نحو الشرق، فدخلوا مؤاب، ومن ثم جاؤا إلى أريحا)).(( عندما أحتل بنوا إسرائيل فلسطين رأوا فيها مقاومة شديدة من العمالقة والفلسطينيين، والكنعانيين وغيرهم من سكان البلاد, وقد زاد بلواهم تفرق كلمتهم. وظلوا كذلك حتى صار شاؤول ملكاً عليهم 1095 قبل الميلاد))[(17).(( لا ريب عندي بإن قسماً غير قليل من عربان بئر السبع هم من بقايا الشاسو أو العمالقة المتقدم ذكرهم. أن نظرة بسيطة إلى صورهم المنحوتة على الأحجار والأثار القديمة، وأخرى إلى بعض العربان في يومنا هذا تدلك على مبلغ هذا الإستنتاج من الصحة))(18).1ـ ابو الفوز البغدادي: سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب: صفحة (14).2ـ القلشندي ابي العباس أحمد بن علي: قلائد الجمان في التعريف بقبائل وعربان الزمان: صفحة (12ـ 13).3ـ عارف العارف: تاريخ بئر السبع وقبائلها: صفحة (209).4ـ فيليب حني: تاريخ سورية ولبنان وفلسطين: الجزء ألأول: صفحة (157).5ـ محمد إبراهيم بكر: صفحات مشرقة من تاريخ مصر القديم: صفحة (126) بقليل من التصرف. 6ـ مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين: الجزء الأول: القسم الأول: صفحة (510ـ 512) بقليل من التصرف.7ـ فيليب حني: تاريخ سورية ولبنان وفلسطين: الجزء ألأول: صفحة (158ـ 159) بقليل من التصرف.8ـ ابو الفوز البغدادي: سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب: صفحة (14).9ـ فيليب حني: تاريخ سورية ولبنان وفلسطين: الجزء ألأول: صفحة (159ـ 161) بقليل من التصرف. 10ـ عارف العارف: تاريخ بئر السبع وقبائلها: صفحة (209ـ210) بقليل من التصرف.11ـ هنري س. عبودي: معجم الحضارات السامية: صفحة (895ـ896) بقليل من التصرف. 12ـ دكتور ناصر الانصاري: موسوعة حكام مصر من الفراعنة إلى اليوم: صفحة (28ـ 32) بقليل من التصرف.13ـ عارف العارف: تاريخ بئر السبع وقبائلها: صفحة (231). 14ـ محمد بيومي مهران: تاريخ العرب القديم: صفحة (178ـ180) بقليل من التصرف.15ـ ابو الفوز البغدادي: سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب: صفحة (14).. 16ـ الإمام أبي الفداء إسماعيل بن كثير: قصص الأنبياء: صفحة (220ـ 222) بقليل من التصرف.17ـ عارف العارف: تاريخ بئر السبع وقبائلها:د

group

المساهمات : 311
تاريخ التسجيل : 04/01/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى